ابحث في الموقع

تحية للشعب المصري في ذكرى العبور

تحية للشعب المصري في ذكرى العبور

كتب / أ. سعيد قوقح
الخميس 5 اكتوبر 2023

يحتفل المصريون ومعهم كل الأمة العربية هذا العام باليوبيل الذهبي للانتصار العظيم الذي تحقق في السادس من أكتوبر عام 1973م الذي عُرف بحرب العاشر من رمضان ، هذا النصر الذي شكل نقطة تحول كبير في التاريخ المعاصر ، استعادت من خلاله مصر و قواتها المسلحة الأبية شرف الوطن وكبرياءه ومحت وصمة الاحتلال الصهيوني لأراضيها في سيناء .
في ذلك اليوم الخالد في وجدان الشعب المصري ، وفي ضمير الأمة العربية وشعوب العالم المحبة للسلام ، حقق إخواننا المصريون معجزة العبور ، فتحول واقع الهزيمة والانكسار والمرارة والألم ، إلى نصر وكبرياء وعزة وفخر ، بقيادة بطل العبور الرئيس الراحل أنور السادات (رحمه الله) .
لقد كان الجندي المصري السلاح الأخطر و الأهم في تلك المعركة المصيرية ، استطاع بفضل عقيدته الإيمانية والعسكرية أن يواجه أحدث وسائل ومعدات القتال الصهيونية صلباً صامداً ، لا يهاب الموت ، ولم ترهبه نقاط العدو الحصينة التي تم بناؤها على طول قناة السويس ، وحطم الجيش المصري في هذه المعركة أسطورة الجيش الذي لا يقهر ، بعبوره القناة وتحطيمه خط بارليف وجميع النقاط الحصينة وأزال الساتر الترابي ، وخاض معركة ضارية مع العدو .
جيش كهذا ، وقيادة كهذه حُـق لنا نحن – اليمنيين – أن نطمح أن يكون لدينا جيش واحد وموحد ، يأتمر لقيادة واحدة ، جيش متسلح بالعقيدة الإيمانية ، يكون ولاؤه لله أولاً ، ثم الوطن ، جيش لا يقيم للحزبيات و العصبيات مكانة ، وحسبنا في ذلك ما قاله الشاعر سالم بن عبدالقادر العيدروس من الاستفادة من تجارب الآخرين في بناء الأوطان والدفاع عنها – ولاسيما مصر – قلعة الصمود والتصدي العربي ، إذ يقول في قصيدة له في أعقاب العدوان الثلاثي على مصر عام 1956م:
اغتنموا الفرصة وخلوا مصر من نهج اليمـن
ما دام نصر الله مع ناصر بليســـر واليمـــين
واهجوا عبيد الفلس ياحذراه من قرب الخين
لي عاندوا ناصر وسجدوا شكر للمستعمرين
كل التحية والحب والاحترام و الإجلال لأرض الكنانة و لقواتها المسلحة في ذكرى حرب أكتوبر ، و هي كذلك للشعب المصري العظيم بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يقود منذ العام 2014م معركة البناء والتنمية ؛ بهدف تغيير الواقع بشكل حقيقي ومستدام ، والعبور الجديد والآمن والثابت نحو (الجمهورية الجديدة ) التي يتطلع إليها كل المصريين في تحقيق مستقبل مشرق ومزدهر ، بقدر عراقة وعظمة حضارة و تاريخ مصر المجيد ، جمهورية جديدة تحقق تطلعات الجيل المعاصر والأجيال القادمة وينعمون فيها بحياة كريمة وآمنة .

تعليقات (0)

إغلاق