ابحث في الموقع

دراسة: نزلات البرد قد تسبب جلطات دموية في الدماغ.

دراسة: نزلات البرد قد تسبب جلطات دموية في الدماغ.

تاربة_اليوم /صحة وجمال

كشفت دراسة حديثة أجراها الدكتور ستيفان مول والدكتورة جاكلين باسكن ميلر بكلية الطب بجامعة نورث كارولينا، أن عدوى الفيروس الغدي؛ وهو فيروس الجهاز التنفسي الأكثر شيوعًا الذي يسبب الأنفلونزا، يمكن أن يسبب أيضًا اضطراب تخثر الدم النادر.

وأفادت الدراسة الجديدة التي نشرت بمجلة «نيو إنغلاند» الطبية، بأنه في هذه الحالة، يكون سبب نقص الصفيحات اضطراب العامل المضاد للصفائح الدموية 4 (anti-PF4).

ومن المعلوم أن الجميع على دراية بمفهوم الأجسام المضادة، وهي بروتينات يكونها جسمنا تحدد بشكل أساسي الأجسام «الغريبة»؛ بحيث يمكن تدميرها بواسطة جهاز المناعة. ومع ذلك، في الأجسام المضادة لـ PF4، تلتصق بسطح بروتينات PF-4 التي تفرزها الصفائح الدموية؛ وهذا يمكن أن يؤدي إلى الإزالة السريعة للصفائح الدموية من مجرى الدم، وذلك وفق ما ذكر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

وقد جاءت نتائج هذه الدراسة بعد السعي للمساعدة في تشخيص مريضين ظهرت عليهما أعراض نقص الصفيحات؛ كان المريض الأول طفلاً صغيراً اضطر إلى دخول المستشفى بسبب جلطة دموية شديدة تتشكل في دماغه ونقص شديد في الصفيحات. وخلص الأطباء إلى أن اضطراب تخثر الدم هذا لم يكن نتيجة لتطعيم الهيبارين أو كوفيد-19، وهما مسببان كلاسيكيان لنقص الصفيحات. فيما كان المريض الثاني في حالة أسوأ بكثير بعد الإصابة بالفيروس الغدي؛ فكان يعاني من جلطات دموية متعددة وسكتة دماغية ونوبة قلبية وتجلط الأوردة العميقة في الذراعين والساقين ونقص شديد في الصفيحات. وهذا المريض أيضًا لم يتعرض للهيبارين أو اللقاحات. وعندما تم اختبار هذين المريضين بحثًا عن الأجسام المضادة لـ PF4، تبين أن الاختبارات إيجابية.

وعلى الرغم من أن هذه الدراسة قد قدمت اكتشافًا رائدًا يمكن أن يساعد في إنقاذ حياة عدد لا يحصى من الأشخاص، إلا أنها أثارت أيضًا أسئلة تتطلب الغوص بشكل أعمق.

ويتساءل الباحثون الآن عن الفيروسات التي يمكن أن تسبب هذا الاضطراب في الدم، ولماذا تحدث هذه الحالة فقط في الأسباب النادرة لنزلات البرد؟

وفي هذا الاطار، يقول مول «إن البحث كان الأول من نوعه. لذا نأمل أن تؤدي نتائجنا إلى تشخيص مبكر وعلاج مناسب ومحسن ونتائج أفضل لدى المرضى الذين يصابون بهذا الاضطراب المهدد للحياة. وبالتالي، يبحث الباحثون الآن في التدابير الوقائية أو العلاجية التي يمكن اتخاذها لمساعدة الأشخاص الذين يصابون بهذا الاضطراب الجديد والمميت».

جدير بالذكر، ان إحدى الطرق الأكثر شيوعًا التي تهاجم بها مسببات الأمراض أجسامنا هي إتلاف جهاز المناعة حتى تكون أكثر قوة في التأثير على جسم الإنسان. وإن إحدى الطرق التي تتضرر بها مناعتنا تسمى «نقص الصفيحات»؛ وهي حالة تنخفض فيها مستويات الصفائح الدموية بجميع أنحاء الجسم ما يجعل من الصعب على الجسم تكوين جلطات والشفاء من الجروح.

تعليقات (0)

إغلاق