ابحث في الموقع

طوفان الاقصى

طوفان الاقصى

كتب / محمد بن دهري
السبت 14 اكتوبر 2023

الجميع إستبشر بهذا الحدث و حرك هذا الطوفان مشاعر جميع المسلمين وعزز ذلك روابط العقيدة الإسلاميه التي تربطهم وبات الجميع على يقين بمشاهدة الإنتصار الموعود و الكبير على بنوا اسرائيل ..
بعد إن إكتسحت المقاومة والثوار أكثر من عشرين مستوطنة إسرائلية و تكبيد العدو الصهيوني خسائر كبيرة وكسر هيبة جيشهم المقدس و تعريته أمام العالم بأنه أضعف وأجبن مما هو متوقع وإن هذا العدو غير مؤهل للإستمار مهما حاول الداعمون دعمه ..

لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل هذا العمل و هذا الإكتساح الذي قامت به المقاومة حدث دون علم الإستخبارات الامريكية و الإسرائلية رغم ما يملكونه من أحدث الاجهزة التقنية الإستخباراتية والحواجز المعقدة والذكية وو..؟؟ !!
وان الصهاينة و الامريكان تفاجئوا بهذا الفعل و هذا الاختراق للمستوطنات بهذه الصورة التقليدية ..
أليس فيه تشابه بأحداث أحد عشر سبتمبر بامريكا وماحدث فيه من خسائر أمريكية واستغلال تلك الاحداث في مصالح كان قد أعد لها سابقا وإنه سوف يتم كشف و معرفة ذلك بعد مروور الزمن
وإن هذا العمل دبر بتنسيق و تغاضي و علم من الاستخبارات الامريكية والإسرائلية و الروافضة .. من أجل حدوث تغييرات في الشرق الاوسط وأيضا الانقضاض على غزة التي كانت حاجزا منيعا أمام المحتل وإحتلالها وتهجير أهلها و حشد الجيوش و تحرك وتبجح قيادات امريكية علنا بدعم إسرائيل و تحريك حاملات الطائرات لمساعدة الصهاينة و التهديد والوعيد لكل من يحاول مساعدة الفلسطينين من أي دولة و إنتهاك كل القوانين والاعراف الدولية و إرتكاب مجازر و إبادة جماعية و قتل المسلمين الابرياء من أهل السنة وذلك بتأييد ودعم دولي و صمت المنظمات الدولية و الإنسانية الداعية لحقوق الانسان و حقوق المراة والطفل و كل المنظمات التي تدعوا لهذه الحقوق المزيفة ..
وانها هذا الفعل له أبعاد سياسية و عسكرية كبيرة تم الإعداد لها للسيطرة على غزة و الدول العربية والاسلامية بعد زرع الفتن فيها و تهديدها و إجبارها على الخضوع وفرض الإملائات عليها والتنازل و التطبيع و كسر شوكة الشعوب من أهل السنة عن طريق حكامها وتغيير أنظمتها و الذي يؤدي الى التوسع الصهيوني على نطاق واسع ووو ..
وهذا يعتبر نصرا لليهود و الروافضة و أنصارهم من الجماعات الاخرى .. رغم ما سوف يقوم به بعض الجماعات و الروافضة من وقفات و إحتياجات في بعض الشوارع و رفع الهتافات والشعارات بالنصر للفلسطينيين و لغزة و التهديد والوعيد والانتقام والمشاغبات هنا وهناك …كل ذلك لايخيف الصهاينة و إن هذا الفعل سوف ينتهي بعد السيطرة على الوضع ..
هذا ما سوف يؤكده الزمن مثل ماحصل باحداث كثيرة حصلت وتحالفات أهل الكفر والنفاق من اليهود والصليبين والرافض و انصارهم من الجماعات الاخرى…
🤲
اللهم انصر اهلنا في فلسطين
اللهم انصر المستضعفين من المسلمين اللهم كن لهم ناصرا ومعينا ..
اللهم كن معا إخواننا المسلمين في فلسطين وفي كل بقاع الارض
اللهم رد كيد اليهود والصهاينة ومن حالفهم اللهم رد كيدهم في نحورهم .
اللهم شتت شمل اليهود الغاصبين …
حسبنا الله و نعم الوكيل ..

تعليقات (0)

إغلاق