ابحث في الموقع

ثقافة التأثر بمن حولك

ثقافة التأثر بمن حولك

كتب / سالم ناصر باوكيع
الخميس 5 اكتوبر 2023

في هذا المقال نعطي لك صورة حية عن هذا المعلم في احد المدارس في مرحلة التعليم الاساسي .
كان مجتهدا ، يدخل المدرسة ملتزما بجدوله ، يعمل بجد طول وقت الحصة ،
يعلم الطلاب الاخلاق ، مع مايفيدهم به من علم .
ثم بعد هذا الحماس الفياض ، فجأة ينطفي ، لانه راى من حوله الجميع متقاعسين ، ولهم نفس الامتيازات التي يحصل عليها من الاجور ، بل هم يزيدون عليه بايام الغياب الغير محاسبين عليها ، وبالزمن المنقوص من ساعات العمل داخل الصف .
كل هذا خلق انطباع سي في نفسه ، وجعله يخلق حيلا وطرقا عديدة في التلاعب ، ومنها الخروج لمحادثة جيرانه في الفصول الاخرى ، وقد وصل به الحال الى سبق المتقدمين في الاهمال واللامبالاه ، فجعله يكتفي بتسجيل الدرس في دفتر التحضير ، ويطالب الاولاد بنقله من الكتاب الى دفاترهم ويضع علامته الحمراء ليثبت انه شرح الدرس وان التلاميذ قد فهموا كل ذلك خداع لاغير
لقد انعكست صورة المعلم المثالي وانقلبت رأس على عقب بسبب التاثر بمن حولها من القطيع .
ولاغرابة في هذا الزمان وفي الارياف بالذات ، ان تجد هذه الصورة القبيحة في مرآة التعليم ، حيث تكدست بها ظاهرة خطيرة جدا من المعلمين المتعاقدين ، من عديمي الكفآة وقلة الخبرة ، التي آلت بالامور الى حالة الكارثة .

تعليقات (0)

إغلاق