ابحث في الموقع

ولِمَ لا أكتب عن الأهلي ” 6 ” ؟شمّاعة الحكام والتحكيم !!!

ولِمَ لا أكتب عن الأهلي ” 6 ” ؟شمّاعة الحكام والتحكيم !!!

كتب / عوض باجري
الخميس 5 اكتوبر 2023

هنا أجدد الحديث وأكرره وأعاود الكتابه مرةً بعد أخرى عن النادي الأهلي ..
نعم عن النادي الأهلي ..
نعم أجدد وأكرر وأعاود وليس هناك محظور في ذلك ..
وليس هناك عيب في ذلك ..
وليس هناك مانع شرعي أو سبب حقيقي يمنعني من ذلك ..
نعم ليس هناك مانع حقيقي لطالما أنني لم أسيء لفلان أو علان أو أسيء لهذا النادي أو ذاك ..
نعم هنا اجدد الكتابه عن النادي الأهلي السعودي مع إنطلاق الجوله السابعه بالذات من دوري روشن السعودي للمحترفين حيث هي البدايه الحقيقه وهي المحك الرئيسي للنادي فبعد مباراته مع النصر في الجوله ذاتها كان الإتفاق هو الآخر على ( إتفاق ) وعلى ( وفاق ) تام مع جمهوره وعلى موعد وفي ( الإنتظار ) كان ( القطار ) لإنطلاق بداية الجوله الثامنه وعلى نهاية هذا الأسبوع وتحديداً يوم غدٍ الجمعه الجماهير تنتظر ديربي جده بفارغ الصبر بين الأهلي والإتحاد بالجوله التاسعه ..

في مقال الأسبوع الماضي تطرّقت وأشرت إلى تلك الحجج الواهيه والباليه التي لا تسمن ولا تغني من جوع التي يتغنّى بها البعض وهم كثير عند خسارة فريقه فهي الشماعه التي يعلق عليها الفشل وسبب الخساره ومن هذا المنطلق فقرة التحكيم التي يعطى لها حيّز واسع من الوقت والمساحه في اغلب برامج التلفزيون الرياضيه إعتاد وشرع القائمون على مثل هذه البرامج بإستضافة هذا الحكم او ذاك حتى يعطي رأيه سواء الشخصي او القانوني أرى أن لافائده من وجودها ومن تواجد ضيوفها بعد ان طارت الطيور بأرزاقها او بالتعبير الشعبي والدارجي والمحلي ( خلّص العرس جاء العور يرقص ) ؟!!!
مافائدتها ؟!!!
نعم مافائدتها ؟!!!
خاصة إذا لم يكن هناك أخطاء ( فادحه ) ( وفاضحه ) ( وواضحه ) وقبل هذا وذاك وهو الأهم لم يكن هناك إستهداف وإستقصاد من الحكم متعمداً مالفائده منها ؟!!!
بل من وجهة نظر شخصيه أراها تؤجج الشارع الرياضي ومعه ينقسم إلى ( فسطاطين ) حيث منها ( تسقى ) بذور ( التعصب ) ( والعصبيه ) ويغرس ( ذري ) ( الكراهيه ) من خلال إبراز عدد من الحالات التي هي كالفتنه لعن الله من أيقظها !!!

خبراء التحكيم وكثير من المحللين الرياضيين والمتخصصين المستضافين في عدد من البرامج الرياضيه التلفزيونيه أجمعوا وقتهتا على تضرر النادي الأهلي في مباراته أمام النصر والإتفاق ..
هذا صحيح ..
نعم صحيح ..
نعم هكذا ( أجمعوا ) بل ( وأتفقوا ) ( وتوحدوا ) ( وتوصلوا ) جميعاً إلى نتيجه واحده قالوها وبصوت واحد وقرار واحد على ظلم النادي الأهلي ولم يكن هناك ( فيتو ) أو ( متحفّظ ) أو ( ممتنع ) على هذا الظلم وأنه لايستحق الهزيمه .. قالوها جميعاً أنه لايستحق الهزيمه لكن مالفائده من كل ذلك ؟!!!
( توحدوا ) جميعا كما لم تتوحد أمة العرب والإسلام في قضاياها وبالخطر اللي يحاك لها وعليها وعلى أمنها الوطني والقومي !!!
( توحدوا ) جميعاً كما لم تتوحد أمة الإسلام ولو لمرةً واحده على صيام شهر رمضان في وقت واحد بحجة عدم وضوح الرؤيه في هذا البلد أو ذاك وكذلك الحال في رؤية هلال عيد الفطر ايضاً وهم في جغرافيه واحده لا تفصلهم غير حدود مصطنعه ومشتركه !!!
الجميع هنا أجمعوا مالفائده ؟!!!
نعم مالفائده ؟!!!
مالفائده من إجماعهم على ظلم النادي الأهلي وتضرره ؟!!!
كذلك مالفائده من القائمين والمسؤولين عن هذا النادي أو ذاك بتبرير الخساره على أخطاء الحكام والتحكيم ؟!!!
نعم مالفائده إذا لم تنزع الفوز بأقدام اللاعبين بدلاً من ( الصياح ) ( والنواح ) ولوم الحكام والتحكيم ؟!!!
نعم مالفائده ؟!!!

وهنا لزاماً علي أن أتوقف على أن أعاود الكتابه وأكمل في وقت لاحق إن أذن لنا الرحمن بذلك ..

وأسعد الله أوقاتكم أينما كنتم وأينما تواجدتم ..

تعليقات (0)

إغلاق