ابحث في الموقع

متى ستعود يا أكتوبر المجيد؟

متى ستعود يا أكتوبر المجيد؟

كتب / رشاد خميس الحمد
الاحد 15 اكتوبر 2023

لقد فجرت ثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة روح النضال وإرادة التحرير في قلوب أبطال الرابع عشر من أكتوبر المجيد فسطروا ملاحم بطولية خالدة وضحوا بأرواحهم الطاهرة الزكية حتى هزموا المستعمر البريطاني وأنتصرت الثورة ورسخت السيادة ثم ترك لنا صناع ذلك الانتصار هذا اليوم العظيم ليكون نورا نهتدي به في عتمة الظلام كلما عاد الطامعون لينالوا من أرض الوطن .
يا تشرين لقد مضت ستون سنة من ميلادك ولازال يحيرني تساؤلا عجيب ماذا بقى من مكاسب ثورية لنحتفل بها ؟
لقد فقدنا كل شي حيث ضاعت السيادة وأستبيحت الأرض وسلمت الموانئ والجزر والبحار وعدنا إلى زمن الارتهان وعصر التبعية وأصبحت عاصمتنا بلقعا وأهلها ياسين حيث ضاقت بهم الارض بما رحبت وهم يكابدون الجوع والفقر ينخر في أجسادهم والمرض منتشر والأمن ضائع والغلاء فاحش والخدمات غائبة في معادلة ظالمة صار فيها الغريب صاحب البلد يديرها وينعم بخيراتها بينما أصبح ابن الوطن غريبا فوق أرضه ينفذ ما يملئ عليه ؟ إن ذلك لفظيع ؟ بل هو (عهد الاستعمار )عاد بثوب جديد فمتى ستعود يا أكتوبر المجيد؟.
يا تشرين العظيم أرايت كل ذلك الجحيم والبؤس وكيف ضاعت تضحيات أبطال نصرك التي من الواجب أن يحفظها الاحفاد فمتى ؟تخرج من أصلاب هؤلاء من يعشق النضال ويصنع الانتصار وينتزع السيادة ويفجر حمم جبال ردفان ليحرق بها كل طامع وعابث بخيرات الوطن التي من المفترض أن تكون لكل أبنائه.
حقا إننا بحاجة لصناعة إستراتيجية ثورية جديدة أكتوبرية ترسخ مصطلح إستعادة الدولة والسيادة الوطنية على كامل التراب الوطني و تدعم إصطفاف وطني حقيقي يجمع الشتات وينبذ التفرقة ويمكن قيادات وطنية ثائرة تنويرية تقود الأحرار و تبدد الظلام وتنشر الوعي الثوري الطارد للغريب والرافض للتبعية والمناطقية والجهوية والعنصرية وكل وسائل المستعمر المتجدده.
والحقيقة الراسخة إن الشعوب الثائرة لاتخضع ولا تستسلم ولاتفقد الأمل مهما طال ظلام الليل الدامس فحتما ستشرق شمس الحرية بإرادة وطنية خالصة يصان في ظلها الوطن وتستعاد سيادته ويحافظ على خيراته ويعيش الشعب حياة كريمة وعيش رغيد على كامل تراب الوطن .

تعليقات (0)

إغلاق