ابحث في الموقع

مادة لاتقدر بثمن موجودة في اليمن ستجعلها من أغنى دول العالم…تقرير

مادة لاتقدر بثمن موجودة في اليمن ستجعلها من أغنى دول العالم…تقرير

تاربة_اليوم / متابعات
16 اكتوبر 2023

كشف تقرير صحفي نشره موقع تركيا بالعربي، عن اكتشاف مادة ثمينة في اليمن سعرها يقدر بالآف الدولارات وستجعلها من الدول الغنية عالمياً.

مادة ثمينة لا يقدر سعرها بثمن

تمتلك اليمن إمكانيات هائلة تتيح أمامها نشاطاً صناعياً كبيراً في مجال صناعة الزجاج، ومع ذلك لا يزال الاعتماد كلياً على جلب معظم احتياجات وخامات الزجاج من الخارج وخصوصاً من الصين التي تغطي احتياجات السوق المحلية في اليمن من معظم الخامات الداخلة في المواد التي تنتجها هذه الصناعات.

ويعتقد خبراء جيولوجيون، ان اليمن غني برمال “السيليكا” عالية الجودة، وهي المادة المكونة الرئيسية المستخدمة في صناعة الزجاج وصناعة القوالب المستخدمة في إنتاج عديد المنتجات الصناعية والطوب الحراري والمواد الكاشفة ومحطات تنقية المياه وعدد كبير من المنتجات المصنعة ذات الصلة بهذه المواد.

وأثبتت استكشافات جيولوجية تواجد ترسبات رمل السيليكا (الخام المكون للزجاج) بدرجة نقاوة عالية في عدد من المناطق والأماكن والتي تتمتع بتكوينات جيولوجية عالية الجودة كما في مجموعة منطقة الطويلة بالمحويت، وما يعرف بتكوين “كحلان” الرملية التي تمتاز بانتشار واسع في البلاد ولاسيما في الأحجار الرملية.

وعلى بعد 14 كيلومترا شمال غرب صنعاء، تقف منطقة “ثقبان” شاهدة على ثروة صناعية هائلة تكتنزها صخورها وجبالها ووديانها ضمن منطقتين مجاورتين لها، طوظان والعريشة، بالإضافة إلى شبوة جنوب شرقي اليمن وصعدة شمالا.

وتكتنز “ثقبان” وأخواتها ثروة صناعية هائلة وواعدة من خامات الزجاج تقدرها إحصائية رسمية بنحو 2 بليون متر مكعب، لكنها ثروة في قطاع تعديني مهمل يطلق عليه الخبراء تسمية “القطاع اليتيم”.

وطبقاَ للدراسة، فقد تم تقدير الاحتياطي المؤكد والملائم لصناعة الزجاج في هذه المنطقة بحوالي 420 ألف طن، كما أثبتت الدراسة أن نسبة ثاني أكسيد السيليكا (الخام المكون للزجاج) تتراوح بين 97.72 و99.36%، والذي يعتبر الخام الرئيسي لهذه الصناعة.

وفي هذا الصدد، يشدد مختصون على أهمية تشجيع وتحفيز الاستثمارات والمشاريع التعدينية ضمن أي توجهات قادمة لإعادة البناء والإعمار وتوفير كافة الدعم والمساندة لها وإيجاد بيئة مناسبة لإنجاحها لما لها من دور كبير في خدمة التنمية ورفد الاقتصاد الوطني بموارد إضافية جديدة

تعليقات (0)

إغلاق